هدية ضيوف الرحمن

image_pdfimage_print

الانطلاقة والبداية:
عندما تتحد الرؤية الثاقبة بشغف الابتكار ، تزدهر في الحياة مشاريع النجاح ، فتصبح الأصالة حكاية ننقلها من جيل إلى جيل ، كانت بدايتا فكرة ، صنعت خيمة ، فأصبحت رؤية لتكون عهداً نلتزم به ، وشراكة تستمر بالعطاء ، بدأنا أعداداً يسيرة تهب إلى الأداء ، بهمة وسخاء ، أيدها ودعمها صاحب السمو الملكي الأمير / عبد المجيد بن عبد العزيز آل سعود أمير منطقة المدينة المنورة سابقاً ( يرحمه الله ) وباركها صاحب السمو الملكي الأمير / مقرن بن عبد العزيز وتابع العطاء الأمير عبد العزيز بن ماجد بن عبد العزيز ثم تابع العطاء من بعده الأمير / فيصل بن سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة المدينة المنورة .
ومع الأيام صارت الرؤية الواضحة تلك صرحاً شامخاً ، وعلامة مضيئة لكل قادم إلى طيبة الطيبة ومغادر منها .
فمنذ 21 عاماً كانت بداية هذا المشروع ، فأصبح الحلم حقيقة والرؤية واضحة والأهداف سامية ، مرت كأسراب الحمام ، ومضت كما يمضي الغمام ، عقد بديع الانتظام .
وبدأت فكرة المستودع الخيري عام 1415هـ بمشروع ( هدية المدينة المنورة للحجاج والزائرين ) فنجحت بحول الله فكرة المشروع ، وعرضت الفكرة على المحسنين من أهل الخير والعطاء فأبدوا إعجابهم بفكرة المشروع وسارعوا بالدعـم لهـذا العمل المبارك وأنشيء مقراً خاصـا لهذا المشـروع على أرض مساحتها ( 8.000 ) متراً مربعاً والذي تم تنفيذه للعام الحادي والعشرون على التوالي في طيبة الطيبة على نفقة مؤسسة سليمان بن عبد العزيز الراجحي الخيرية .
وهو مشروع تطوعي متخصص في تقديم خدمات جليلة للزائرين والحجاج والمعتمرين والصائمين ، يرحب بهم ويثني عليهم بهدايا متنوعة تشمل غذاء الروح وغذاء البدن في وقت هم بأمس الحاجة لها، ويحول الجهود الخيرة والمساهمات المباركة إلى خدمات متميزة متوجة بالتطوير والإبداع والكفاءة العالية بإشراف نخبة من محبي الخير احتسابا لوجه الله.

الرؤية:
نسعى إلى أن يكون المشروع جمعية مستقلة رائدة ومتخصصة في تقديم خدمات جليلة للحــاج والمعتمر والزائر من خلال ما يقدم لهم من هدايا نوعية ، تحول الجهود الخيرة والمساهمات المباركة إلى خدمات متميزة متوجة بالتطوير والإبداع والكفاءة العالية بإشراف نخبة من محبي الخير احتسابا لوجه الله .

الرسالة:
هدية حب وسلام من أهل بلد أكرمه الله بخدمة ضيوف الرحمن، اقتداءً بعمل الأنصار رضوان الله عليهم ، يرحب بهم ويثني عليهم بهدايا متنوعة في وقت هم بأمس الحاجة لها .

أهداف المشروع:
1- إبراز أن هذا البلد بلد مضياف يهتم بأمر المسلمين ويعمل على تقوية أواصر المحبة والألفة بينهم.
2- حسن استقبال وتوديع الحجاج والمعتمرين والزوار عبر المراكز والمنافذ المخصصة لذلك .
3- المساعدة في تقديم الخدمات للحجاج والمعتمرين والـزوار المتضررين من الحوادث أو المنقطعين على الطرقات بالتعاون مع الإدارات المختصة.
4- العمل على كسر حاجز اللغة لدى الفئة المستفيدة وتذليل الصعوبات التي قد تواجههم بتوفير مترجمين ملازمين.
5- المساهمة في تكوين صورة حسنة لدى الحجاج والمعتمرين والزوار عن الخدمات المقدمة لهم وعن مقدميها.
6- توظيف وسائل الإعلام والتقنية الحديثة بإيصال أهداف الجمعية بالتنسيق مع الجهات ذات الاختصاص وبما يتوافق مع السياسة الإعلامية للمملكة.
7- العمل على إيجاد قنوات مناسبة لتوظيف تبرعات ومشاركات أهل الخير الموجهة للحجاج والمعتمرين والزوار، والإطعام الخيري لهم وكل ما يمت للسقاية والرفادة بصلة.
8- إظهار الطاقات الخيرة من الشباب من أبناء الأسر المستفيدة من الجمعية بتوظيفهم في هذا المشروع وأنهم قادرون على العطاء وإدارة الأعمال بكفأة عالية .

المجموعات المستهدفة:
1- الحجاج والزائرين (2.000.000) مليونان مستفيد.
2- أبناء الأسر ( 280 ) مائتان وثمانون فردا .

النشاطات والخدمات:
1- برنامج السلام تحية الإسلام : والذي يهدف إلى إفشاء السلام ، وذلك بمقابلة الحجاج والسلام عليهم ، والسؤال عن أخبارهم ، وزرع البسمة في شفاهم ، وتوزيع الهدايا عليهم .
2- برنامج الاستقبال والتوديع:استقبال وتوديع الحجاج والزائرين في المراكز المخصصة لذلك بفريقي:
أ – الاستقبال. ب – الضيافة.
3- برنامج تقديم الهدايا: توزيع وجبات الإطعام والهدايا النوعية للمستهدفين من المشروع .
4- برنامج سقيا الحجاج والزائرين:توزيع مياه زمزم مبخر بالجرة وبلبس أهل الحجاز العمة والسديرية ، التي تقدم لفئة الحجاج بحلة إبداعية تمثل التراث الأصيل لأهل طيبة الطيبة .
5- برنامج زيارة المرضى المنومين من الحجاج في المستشفيات : زيارة الحجاج الـمرضى في الـمستشفيات ، وإدخال البشر والفرح عليهم والاطمئنان عنهم، وتقديم الهدايا النوعية لهم .

آلية العمل:
يحشد المشروع طاقاته البشرية والمادية ، ويقوم بتجهيز كافة الإمكانيات والمعدات المخصصة لتعبئة الوجبات وتغليفها وتوزيعها ، استعداداً لاستقبال ورفادة ضيوف الرحمن القادمين إلى المدينة والمغادرين منها في المواقع المعدة لذلك .
ويبدأ استقبال الراغبين في العمل بالمشروع عن طريق التسجيل في موقع المشروع الالكتروني وإكمال جميع البيانات ، ومن ثم إجراء المقابلات الشخصية لهم مع مراعاة الألوية لأبناء الأسر المستفيدة من الجمعية ، ومن ثم إعطائهم الدورات الفنية وتدريبه على تقديم الخدمة المميزة للحجاج والزائرين ، وحثهم رفع الروح المعنوية والنفسية لهم وتقديم الضيافة مقرونة بكلمات الترحيب والابتسامة .
فعند مدخل المدينة المنورة في طريق الهجرة , الطريق الذي يربط بين أطهر مدينتين على وجه الأرض مكة المكرمة والمدينة المنورة , يقع مقر مشروع هدية المدينة المنورة للزائرين والحجاج , حيث تتوقف الحافلات الناقلة للحجاج من وإلى المدينة المنورة في هذا المقر , لاستلام هدية الحجاج , حيث يقوم أبناء هذه المدينة الطيبة من العاملين في المشروع بالصعود للحافلات والبشر يعلو محياهم , وطيب الكلام يعطر أجوائهم مهللين ومرحبين بضيوف الرحمن مقدمين هذه الهدية وجبة من ( الماء والتمر والحليب والبسكويت والعصير والفطير ) لسد شيء من حاجتهم , وتخفيف بعض معاناة السفر عنهم , إضافة إلى توزيع الهدايا المتنوعة للحجاج تشمل جميع الفئات المستهدفة من المشروع ممل يكوم لهم الأثر الطيب في نفوسهم ، ويتقبل الحجاج هذه الهدايا وألسنتهم تلهج بالدعاء أن يحفظ الله سبحانه هذه البلاد وأهلها وولاة أمرها من كل سوء ومكروه .

الكادر الوظيفي للمشروع:
مائتان وثمانون موظفاً من أبناء الأسر المستفيدة بالجمعيةيشرفون على تعبئة وتوزيع 60.000 وجبة يومياً قامت الإدارة بتأهيلهم للعمل منهم 150 عاملاً للتعبئة ، يقومون بتجميع عناصر الوجبة وتعبئتها وتجهيزها وكذلك أكثر من 115 موزعاً يقومون بتوزيع الوجبات على الحجاج والزوار إضافة إلى 15 موظفاً للإدارة والإشراف يهدفون إلى الوصول إلى 2.000.000 وجبة في نهاية موسم حج كل عام، وذلك منذ وصول أول زائر للمدينة المنورة وحتى مغادرة آخر فوج من الحجاج لطيبة الطيبة.

حركة التعبئة :
تتم عملية التعبئة عبر المكائن الخاصة لتعبئة الوجبات حيث تتم تعبئة ( 50.000 ) خمسون ألف وجبة يومياً ، ثم يرتفع التعبئة اليومي بحسب الحاجة للتوزيع والتي يتم تعبئتها على فترتين : (صباحية ، مسائية) ويقوم بعملية التعبئة أكثر من ( 150 ) مائة وخمسون فرداً .
وحيث أن عملية التعبئة تمر بعدة مراحل :
1- توفير الكمية المطلوبة يومياً من العصير والتـمر والفطير والحليب والبسكويت والماء وعبوات التغليف الكرتونية لكل وحدة تعبئة .
2- بعد تقسيم عمالة التعبئة في الوحدات تسلم كمية عناصر التعبئة لرئيس المجموعة للبدء .
3- البدء في عملية التعبئة وذلك بوضع عناصر الوجبة في العبوة الكرتونية الخاصة .
4- تجميع 20 وجبة ووضعها في سبت بلاستيكي وتخزينها في ثلاجات المشروع .
حركة التوزيع :
وقد تتم عملية التوزيع وفق آلية دقيقة كما يلي :
– يتم استلام الوجبات الجاهزة من قبل مسئول التوزيع .
– تنقل هذه الوجبات إلى نقاط التوزيع بسيارات خاصة .
– يعمل موظفو ا التوزيع على ثلاث فترات متصلة وذلك حتى تستمر عملية التوزيع طوال اليوم وعلى مدار ( 24 ) ساعة .
ويتم أيضاً تقسيم أفراد كل فترة إلى عدة مجموعات بحسب العدد المتواجد وذلك لتغطية المسارات
في محطتي القدوم والمغادرة والتي يتم تفويج الحافلات عليها عن طريق مراقب التفويج والذي يقوم بعملية
توزيع الحافلات على جميع المسارات وذلك لتنظيم عملية التوزيع ولمشاركة جميع أفراد
المجموعات في العمل ، ويتـم أيضاَ تقسيم منطقة العمل إلى قسمين جعل لكل قسم مراقب مجموعة يقوم بـمراقبة سيـر العمل داخل منطقة عمله وحركة الموزعين وإعطائهم التوجيهات اللازمة لسير العمل وذلك وفقاً للنظام والخطة التي عرضت عليه من قبل مشرف الفـترة .
كما يتم تزويد جميع العاملين بالمشروع بما يلي :
– عاملين التعبئة : ( بالطو ) وقبعة .
– الموزعين : ( سديرية ) وعمة .

نطاق عمل المشروع:
– مدخل المدينة المنورة: طريق الهجرة، نقطية تفتيش بكيلو 9 .
– مطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي بالمدينة .
– منافذ دخول وخروج المعتمرين والزوار بالمدينة .
– مسجد قباء .
– مسجد الميقات .
– سبع المساجد .
– مزارات المدينة .
– ميناء ينبع الإسلامي .
– ساحات المسجد النبوي الشريف .
– مدينة حجاج البر .
– المعارض الموسمية .

تعليق واحد

  1. جزاكم الله على حسن تعاونكم معنا

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

برمجة وتصميم: فيصل حبيب